Wadjet Tours



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 بورتريهات الفيوم Fayoum portraits بداية فن اللوحات (الجزء الاول)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
BOSS
BOSS
avatar

ذكر
المزاج : Happy

بطاقة الشخصية
عدد الزوار للمنتدى:
widgets

اخر المواضيع الخاصه بالعضو:

اسرة الاثريين المصريين

مُساهمةموضوع: بورتريهات الفيوم Fayoum portraits بداية فن اللوحات (الجزء الاول)   الخميس 10 فبراير - 6:13


بورتريهات الفيوم fayoum portraits

للدكتور عبدالرحمن السروجي


وجوه الـفيـــــُّـــوم: بداية فن اللوحات



نعرف يقينًا أن التصوير على الخشب بدأ في العصر اليوناني الروماني في بداية القرن الأول الميلادي، وامتد حتى القرن الثالث؛ إذ رسم الفنانون حينئذ وجوه الموتى بالألوان على لوحات من الخشب توضع على لفائف المومياء تقليدًا منهم لما صنعه المصريون القدماء من أقنعة جصية مجسمة "الكارتوناج". واستمر رسم هذا النوع من الوجوه "البورتريهات" في صدر العصر القبطي (55- 60 ميلادية)، لكنه عاد واختفى بعد ذلك، ولم تعد اللوحات توضع على الجثة، وذلك مع انصراف الناس تدريجيًّا في مصر عن عادة التحنيط مع انتشار المسيحية خلال القرنين الثالث والرابع الميلاديين.

وتعد وجوة الفيوم "بورتريهات الفيوم" مدرسة خاصة ظهرت في مصر في منطقة الفيوم، امتازت بخروجها على الإطار المصري القديم المألوف؛ إذ انفتحت مصر على العالم الخارجي بعد أن كانت منغلقة على نفسها، وفيها رُسم الوجه كاملاً من الأمام، وملتفتًا في بعضها قليلاً إلى اليسار. ولهذه الصور طبيعة فريدة؛ فهي تمثل أشخاصًا بعينهم، ويلاحظ أنها كانت ذات غرض جنائزي، إلا أنها تختلف جذريًا عن الفن المصري في التصوير، وتمتاز بتصوير الشخصيات تصويرًا واقعيًا وطبيعيًا، ورُسمت بأسلوب معين لا تخطئه العين، فياضة بالمشاعر الإنسانية، وإن كان أغلبها حزينًا منقبضًا. وهذا التلاحم بين وجوه الفيوم والمومياوات وسمها بروحية غريبة، كما اتسمت الوجوه المليئة بالحيوية بنظرتها الهادئة والخالدة.

وتنبع الروعة والإبهار وقوة التأثير التي تتميز بها تلك البورتريهات من قدرة مبدعيها وتمكنهم التقني في فن تصوير البورتريه، ومهارتهم في محاكاة الطبيعة، وقوة بناء الشكل وجمال صياغته، إلى جانب براعتهم في استخدام بعض المتناقضات، مما جعل لوحاتهم تفيض بعمق المعنى، وقوة التأثير، والقدرة على إثارة الخيال.




ويرى الروائي الفرنسي أندرية مالرو أن نظرة تلك الوجوه تتطلع إلى الحياة الأبدية، كأن تلك الوجوه تطابق الواقع اتفاقا مع التقاليد اليونانية، فالمشاهد يتصل اتصالاً مباشرًا بالشخصية المرسومة التي تبدو كما لو كانت في منطقة وسط بين الحياة والموت. وإذا تأملنا وجوه الفيوم نشعر وكأننا في برزخ بين عالمين؛ فالموتى يظلون على قيد الحياة بالرغم من الموت، والموت يبدو حيًا خالدًا، وهذا هو الهدف الذي من أجله صُورت هذه الوجوه في نظر أصحابها ومصوريها.


وعدَّ بعض المختصين هذه الوجوه مصرية، وعدَّها آخرون يونانية رومانية، وقال فريق ثالث إنها بيزنطية سابقة على الأيقونات؛ فبرغم أن الأسماء المكتوبة على الوجوه يونانية، إلا أن التسريحات والملابس والحلي ذات طابع روماني.

ولليونانيين تقاليد سابقة في نحت الأشخاص وتصويرهم بنسب حقيقية، وبأشكال طبيعية، وفي الاهتمام بالوجه والجسد الإنساني. وكان الفن اليوناني، وكذلك الروماني، فن حياة، بينما كان الفن الفرعوني فن موت. واهتم الفنان اليوناني والروماني بإظهار التفاصيل والتعبيرات المتنوعة على الوجوه، وبإظهار تفاصيل الجسم، واتجاهات العيون، وتأثيرات الشفاه، وإشارات الأصابع، بينما كان الفن الفرعوني خالدًا؛ فالمصريون هم الذين ابتكروا تماثيل للموتى توضع في مقابرهم، أو صوروا مومياواتهم على توابيتهم؛ فالعقيدة والتقاليد فرعونية، لكن الأسلوب يوناني ثم روماني. هكذا جاءت الوجوه مزيجًا بين حضارات ثلاث: فرعونية، ويونانية، ورومانية. ويمكن القول إن أسلوب وجوه الفيوم يمثل تطورًا للفن الهلنستي بتأثير الفن المصري الفرعوني، وقد تجلى هذا التطور أيضًا فيما بعد في الأيقونات البيزنطية.


ورغم تفرد هذه الوجوه، فقد أهملها المؤرخون والنقاد فترة طويلة، وظل الجمهور غافلاً عنها، وبالأخص في مصر، ومن المعلوم أن وجوه الفيوم أُدرجت ضمن الفن القبطي في مصر، دون أن يلتفت إليها علماء الآثار القبطية أنفسهم. وإنما ترجع قلة الكتابات عن البورتريهات إلى عدد من الأسباب، منها أن الفنانين الذين رسموها مجهولون، وأن هذه الوجوه مبعثرة في العالم، وأحيانا في عدة قاعات من المتحف نفسه، ما بين الأقسام المصرية، واليونانية، والقبطية. وسبب ثالث هو طزاجة هذه الصور الدائمة، وأسلوبها الفني الخاص، مما دفع ببعض المهتمين إلى التشكيك في قدمها وأصالتها.


وقد كان الفنانون اليونانيون جاءوا إلى مصر ابتداءً من القرن السابع قبل الميلاد، ولكنهم تزايدوا مع الغزو المقدوني في القرن الرابع قبل الميلاد بقصد نشر الثقافة اليونانية في الوطن المحتل، وعملوا على إبراز مجد الإسكندر عن طريق العمارة والتصوير، وبخاصة مدرسة الإسكندرية، سليلة الفن اليوناني المقدوني. وليس ما يدعو إلى الدهشة في أن يصف دارسو وجوه الفيوم بأنها تأثيرية (انطباعية) وحديثة؛ فلقد كان لفناني مصر في العصر اليوناني وللتأثيرين (الانطباعيين) الهدف نفسه، وهو تثبيت صورة تتغير بسرعة، والإمساك باللحظة التي يرونها فيها، وكانت لديهم الرغبة نفسها في تصوير الطبيعة في لحظة زائلة في ضوء خاصٍّ بالنسبة لوجوه الفيوم، وفي لحظة معينة من اليوم في تصوير مونيه وسيزان للطبيعة، وكان التصوير بالأسلوب الذي استخدمه فنانو الفيوم يتطلب إنجازًا سريعًا بشكل مدهش.


ويبدو أن هذه الصور كانت ترسم في أثناء حياة أصحابها، ثم يُحتفظ بها معلقة على جدران المساكن حتى الوفاة، حيث ترفع وتوضع داخل اللفائف على وجه المومياء. وهذا لا يمنع أن يكون بعض هذه الصور قد رُسم بعد وفاة أصحابها، ثم وُضعت على مومياواتهم. وفي بعض الأحيان عُثر على صور في مقابر دون مومياوات، مثل ما عثر عليه فلندرز بتري في هوارة، وبياهمو، وأرسينوي (مدينة التمساح)، وهذه الرسوم ظهرت للمرة الأولى في النصف الأول من القرن الأول الميلادي، حيث اكتشف فلندرز بتري في تنقيبات هوارة شمال هرم امنمحات الثالث الكبير وموقع قصر التيه "اللابيرنث" عددًا من هذه الرسوم. ففي هذا المكان، وهو من المراكز المهمة بمنطقة الفيوم، كان سكان أرسينوي يدفنون موتاهم؛ فقد كان الإغريق يعيشون ويدفنون موتاهم على ارتفاعات عالية على حدود الصحراء بعيدًا عن المياه التي يجلبها نهر النيل سنويًا وقت الفيضان. وقد كشفت التنقيبات عن مائة وست وأربعين مومياء ذات رسوم شخوص (بورتريهات)، وكان من بينها رسوم أسلم ما تكون حالة، وأروع ما تكون فنًا.


ولما كان أكثر هذه البورتريهات عُثر عليه في الفيوم، فبات يُشار إليها في أكثر الأحيان باسم "بورتريهات الفيوم"، مع أنها وُجدت في مواقع أخرى، من سقارة شمالاً حتى أسوان جنوبًا، وثمة منطقة أخرى تضارع منطقة الفيوم من حيث عدد رسوم الشخوص وأنواعها، وهي منطقة أنتينوبولس (الشيخ عبادة)، وهي المدينة التي أنشأها الإمبراطور هادريان (117-138 ميلادية) عند زيارته لمصر عام 122 ميلادية تخليدًا لذكرى أحد أفراد حاشيته المقربين إليه، وكان يدعى أنتينوس الذي توفي في أثناء رحلة الإمبراطور النيلية. واكتشف صورَ هذا الموقع الأثري الفرنسي جان غاييه، وذلك بين عامي 1869 و1911، وأغلب هذه الصور موجود حاليًا في المتحف المصري بالقاهرة والمتحف البريطاني بلندن. والواضح أن أول صور مومياوات وصلت إلى أوروبا كانت من سقارة عام 1615، بوساطة بيترو ديلا فاله الذي كان من أوائل الرحالة الأوربيين إلى المنطقة.

وقد حصل المتحف البريطاني على ثلاث صور من مجموعة هنري سالت في أوائل القرن الماضي، ثم وصلت ست أخرى من هذه المجموعة إلى متحف اللوفر، ويقال إنها جاءت من طيبة، وترجع إلى عصر هادريان، وأول مَن كتب عن هذه الصور كان توماس بتيغرو فى كتابه "تاريخ المومياوات" الذي صدر بلندن عام 1836. وقد اكتشف مجموعة أخرى كبيرة من هذه اللوحات تاجر الآثار النمساوي تيودور جراف عام 1887؛ إذ جمع حوالي 300 لوحة من منطقة الروبيات شمال شرق الفيوم، وهذه المجموعة موزعة حاليًا على متاحف ومجموعات خاصة. وبلغ عدد البورتريهات التي وصلت إلى أوروبا والولايات المتحدة الأميركية من منطقة الفيوم حوالي ألف بورتريه.


وكانت اللوحات الخشبية التي ترسم عليها الوجوه تتخَذ عادة من شجر السرو، أو الجميز، أو الليمون، بسُمك لا يتجاوز سنتمترًا، ثم أصبحت في العصور اللاحقة بسُمك يتراوح ما بين نصف سنتمتر وسنتمترين ونصف، وطول حوالي 42 سنتمترًا، وعرض حوالي 22 سنتمترًا، وقد لاحظ فلندرز بتري أن لوحات كثيرة قُطعت من الأطراف لتوضع بين شرائط رأس المومياء. وكان الرسم يتم على الخشب مباشرة، وأحيانا بعد وضع طبقة من الجص، أو على القماش مباشرة، أو بعد تغطية القماش بطبقة من الجص، ثم الصقل جيدًا، ثم تخطط الصورة باللون الأسود ونادرًا باللون الأحمر. أما خلفية الصورة، فكانت تلون بفرشاة سميكة، وربما استخدم سكين لدهان اللون السميك بدلاً من الفرشاة، باستخدام أسلوب التصوير الشمعي في الرسم، فكانت تمزج المواد الملونة المسحوقة سحقًا جيدًا بالشمع، وكان ينتج عن هذا النوع من التصوير صورة أكثر قوة وضياء وثراء في الألوان.


ويعتقد أن شمع العسل كان يُنقى بالتسخين، ويُستعمل بعد خلطه بمادة التلوين، ثم يُرسم به وهو ساخن باستخدام فرش ربما كانت مصنوعة من ألياف النخيل. وفى مناخ مصر الدافئ لم تكن هناك صعوبة كبيرة في وضع الشمع الملون في طبقة دقيقة رفيعة مستوية فوق سطح اللوحة مع تحريك الفرشاة حركة كاملة بحُرية، كي ينجز الفنان عمله سريعًا. ولا شك في أن الرسام استخدم فرشاة أقل سمكًا في رسم التفاصيل، كما أن ثمة دلائل على أن العمل كان يتم واللوحة في وضع رأسي أو شبة رأسي، ويتضح ذلك من قطرات عجينة الطلاء المتساقطة إلى أسفل على سطح بعض تلك اللوحات. ويبدو أن استخدام التصوير الشمعي لم ينشأ في مصر، بل جاء إليها على ما يبدو عن طريق الهلنستيين الذين كانوا يستعملونه على نطاق واسع، هذا على الرغم من أن المصريين القدماء استخدموا شمع النحل لتغطية الصور الجدارية المنفذة بأسلوب التمبرا في مقابر طيبة بدلا من الورنيش منذ أوائل عصر الأسرة الثامنة عشرة. وقد بين فحص البورتريهات أن ألياف النخيل كانت تستخدم في الفرش التي ترسم بها البورتريهات، كما أكد بلينيوس أنه كانت تستخدم آلة حادة كالمكواة لإبراز التفاصيل في الملابس والشعر.


وانتماء البورتريهات إلى الأسلوب الهلنستي في الفن، لا ينفي انتماءها إلى العقيدة المصرية في الغرض الذي رُسمت من أجله؛ فهي صور جنائزية وجزء لا يتجزأ من المومياء، وكانت الألواح الخشبية توضع على وجه المومياء، بحيث تكون ألياف الخشب في اتجاه رأسي، وتثبت في وضعها من تحت أربطة الجثة.
بورتريهات الفيوم Fayoum portraits بداية فن اللوحات (الجزء الثانى)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wadjet.yoo7.com
 
بورتريهات الفيوم Fayoum portraits بداية فن اللوحات (الجزء الاول)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Wadjet Tours :: منتدى التراث الآثرى :: قسم ترميم الآثار :: ترميم الآثار العضوية-
انتقل الى: